الطريقة الحامدية الشاذلية

خاص بالطريقة الحامدية الشاذلية ونشر ماهو جديد من علوم التصوف
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 مرشد المٌريد فى الفقة والتصوف والتوحيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السيد عبد الرحيم الحامدي
Admin
avatar

المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 27/04/2016
العمر : 62

مُساهمةموضوع: مرشد المٌريد فى الفقة والتصوف والتوحيد   السبت 7 مايو - 12:55

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي لا يحصي نواله ، و لا يفني كماله ، و لا تتناهى نعمه و
أفضاله ، و الصلاة و السلام علي سيدنا رسول الله الذي قال ما معناه :
الحمد لله الذي خلقني من أنوار البهاء ، و رفع قدري في الأرض و السماء ، و
كتب اسمي علي ساق عرشه ، و قرن اسمي باسمه ، و نزه ذكري في عالم قدسه

الإخوة والأخوات الأحباب في الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نضع بين أيديكم النفحة العظيمة لسيدي سلامة الراضي رضي الله عنه وهي كتاب مرشد المريد في الفقه والتصوف والتوحيد على أجزاء ليسهل على كل مريد أن يعي ما في هذا الكتاب من نفحات عظيمة وعلى الله التيسير .







بسم الله الرحمن الرحيم
أحبابى :
سلام عليكم ورحمة الله . وبعد :
فلما كان فى المقام الأول عندى أن يكون الطريق فى مكانة اللائق ، ومركزة الشامخ ، ولا يأتى إلا إذا كان أتباعة وروادة فى درجة ثقافية معقولة ، وناحية علمية مرموقة ، ليتمشى مد الطريق كامل الجوانب . لذلك رأيت أن أبعث إليكم بهذة العجالة السريعة وهذا المختصر الميسر ليلم بة إلماما كاملا كلٌ خليفة يتصدر الإخوان ، حتى يكون مركز إشعاع لأفرادهم ، ومرجع فتوى لعامتهم.
وقد قررت أنة لا يمنح شخص (( خلافة طريق)) إلا إذا اجتاز فية امتحانا يؤهلة للتصدر.
فالطريق علم وعمل ولن يستقيم العمل المثمر على أكمل غاياتة ، والجهاد الهادف إلى ذروة نهاياتة ، إلا بأداة العلم وجهاز المعرفة . وما ينبغى أن يلم بة المريد من حصة غنية فى الشريعة ، وطائفة صالحة من أمور الدين ، وقد ورد عن رسول الله صلى الله علية وسلم قولة " خَيركم أفقهكم لدين الله "
العلم والعمل معنيان يتجسدان فى عالم الواقع بأجمل صورها،
وأروع محاسنهما ، إذا قصد منهما وجة الله ونفع عباده ، وإلا كان زينة ورياء .
على أن هذين المعنيين كليهما لا يؤتيان ثمرتهما حلوة ناضجة ، إلا على عرق ناشب فى أرض الفضيلة والطهر ، أصل ثابت على ثرى التواد والتسامح .
ويطيب لى فى هذا المقام أن أذكر كم بما أخذناة على أنفسنا من إحترام حقوق المبايعة فى أخوة الطريق ، وأخص ما أذكر كم بة أن يكون الخليفة محلا لثقة إخوانة ، هاديا لضالهم ، مقوماً لمعوجهم، محسنا لمسيئهم ، يأخذهم بلين القول ، والمواعظ الحسنة ، وسعة الصدر وجميل العاطفة ، قال تعالى "ولو كنت فظا غليظ القلب لا تفضوا من حولك " جمع الله قلوبنا على محبة الله ومحبة رسولة صلى الله علية وسلم ، وهدانا وإياكم الصراط المستقيم....
والسلام عليكم ورحمة الله .
19/6/1962
ابراهيم سلامة الراضى....


مصطلحات صوفية

الطريق: هو السبيل الواقع بين بداية ونهاية.
وفى الأصطلاح الصوفى : هو السبيل الموصل الى مرضاة الله .
الطريق : لفظا اشتهر فى الأوساط الصوفية بهذه التسمية والمراد
منه : المنهج الذى يرسمة شيخ الطريقة لميدية ليلتزموا حدودة.
ويتجلى ذلك فى نظام الحضرات ، واختيار اسماء الذكر ، وتحديد الأوراد ، وآداب السير ، وعلاقة المريد بالرائد ، وما يدور فى الفلك.
والهدف : الوصول الى مرضاة الله تعالى .
السلوك : مجاهدة النفس لقولة صلى الله علية وسلم " رجعنا من الجهاد الأصغر الى الجهاد الأكبر".




من هو الصوفى


من تمسك بتعاليم الشريعة ، فتحققت عبوديتة ، بافتقارة الى الله تعالى .
والمتصوف : هو المريد السالك الى الله تعالى على مرشد ، يجنبة مواقع الذلل، ويوجهه الى أقوم السبل ، ليصل الى ماينشدة الدين من مكارم الأخلاق ، لقولة صلى الله علية وسلم " إنما بعثتلأتم مكارم الأخلاق" والدين خلق ، فمن زاد عليك خلقا زاد عليك دينا وكذلك التصوف خلق فمن زاد عليك خلقا زاد عليك تصوفا .


مبادئ التصوف

حددها مولانا الراضى رضى الله عنة ــــ بقولة:
حد التصوف : علم بقواعد يعرف بها كيفية تصفية النفوس ، من الأوصاف المذمومة.
موضوعة : افعال القلوب على الوجة الأهم والجوارح بالتبعية .
ثمرتة : الحصول على الأبدية ، والفوز برضاء الله تعالى .
فضلة : أعلى العلوم وأشرفها ، لتعلقة بالأعمال الموصلة الى حضرة الحق تعالى .
نسبتة :نسبتة الى باقى العلوم ، كالثمر بانسبة الى الشجر.
الواضع لة : هو الله تعالى من حيث الأصل ، والنبى صلى الله علية وسلم من حيث التفصيل ، الصحابة من حيث الاتباع ، والتابعون من حيث التلقى ، وتابعوا التابعين من حيث النشر والتدوين ، والمشايخ من حيث الإرشاد.
اسمة: التصوف نسبة الى لبس الصوف ، أو الى صفاء القلب
قال البستى :
تنازع الناس واختلفوا فية وظنوة مشتقا من الصوف
ولست أمنح هذا الاسم غير فتى صافى فصوفى حتى لُقب بالصوفى

استمدادة : من الكتاب والسنة وأقوال المشايخ العارفين
أقسام الصوفية أربعة : أصحاب السوابق : وأصحاب العواقب ، وأصحاب الوقت ، واصحاب الحق .
(1) اصحاب السوابق : يعتقدون ان الحكم الأزلى ، لايعتبر باكتساب العبد .
( ويقولون) من أقصتة السوابق ، لم تدنة الوسائل ومع ذلك فهم يجدون فى القيام بلالأوامر واجتناب النواهى ، غير واثقين بها ولا ملتفتين إليها .
كما قال سيدنا أبو بكر رضى الله عنة :"لا آمن مكر الله ولو كانت إحدى قدمى فى الجنة والأخرى خارجها "
ويقول قائلهم:
إن لم يكن لى فى المقدور سابقة فليس ينفع ماقدمت من عملى

(2) أصحاب العواقب : يعتقدون أن الأمور بأواخرها ، والأعمال بخواتمها ، والعاقبة مستوره.
ويقول قائلهم :
وسالمتك الليالىفاغتررت بها وعند ففو الليالى يحدث الكدر
(3) أصحاب الوقت :لم يفكروا فى السوابق ولا العواقب ، واشتغلوا بمرعاة الوقت ، وقالوا ، العارف ابن وقتة ، وليس لة ماضٍِ ولا مستقبل.
(4) أصحاب الحق : هم مع صاحب الوقت ، ومالكه ومدبرة ، مأخوذون بشهودة عن مشاهدة الأوقات.
قال الشافعى : صحبت الصوفية فما انتفعت منهم إلا بكلمتين ، سمعتهم يقولون ( الوقت سيف فإن قطعتة وإلا قطعك ، ونفسك إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل).
كلمتان فيهما نفع وجمع ، ودليل على علو همة قائلها.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مبادئ الأخوة فى الله

حدها : العلم بمعرفه كيفيه ربط مصلحه شخص بأخر بتعاونهما على ما فيه خير الدنيا و الاخره
موضوعها : الافعال الصادره عن كل من المتصاحبين من حيث ملاحظه الرابطه الاخائيه
فضلها: علم شريف لاشتماله على التعاون على الخير اذ بصاحبه يدرك الانسان ما لايدركه بنفسه .. قال تعالى و تعاونوا على البر و التقوى)
نسبتها : نسبتها الى سائر العلوم السلم الموصل الى الثمرة
ثمرتها: التسابق من كل منهما لمجاراه الاخر فى افعال البر و تنبيه على عيوبه حتى يفوز بمقصد واحد هو سعاده الدارين.
واضعها : هو الله سبحانه و تعالى من حيث قوله ( انما المؤمنون اخوه )
اسمها : علم الصحبه و الاخاء.
استمدادها : من الكتاب و السنه و افعال الصحابه رضى الله عنهم و اقوال المشايخ الذين تأدبوا على يد من فازوا بالادب الشرعى.
حكم الشرع : سنه فى ذاتها لان النبى صلى الله عليه و سلم اخى بينه و بين على و اخى بين المهاجرين و الانصار.. هذا قبل عقد الصحبه و اما بعد العقد فهى واجبه يسال عنها العبد و يقضى له على اخيه بتضيع حقوق الصحبه
مسائلها : هى التعاليم التى تشتمل عليها من ايات و احاديث و اقوال السلف


الذكــــر

هو عبوديه القلب و اللسان و حياه النفوس و دواؤها يجعل الذاكر مذكورا لقوله صلى الله عليه و سلم ( من ذكرنى فى نفسه ذكرته فى نفسى و من ذكرنى فى ملإ ذكرته فى ملإ خير من ملئه )
حديث قدسى
الدليل من القران الكريم
الامر بالذكر : قال تعالى : ( يا أيها الذين أمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا)
النهى عن ضده : قال تعالى ( و لا تكون مع الغافلين .. و لا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم انفسهم )
الفلاح بالاكثار منه قال تعالى ( و أذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون )
مدح اهله و حسن ثوابهم قال تعالى : ( ان المسلمين و المسلمات ــــــــ الى قوله ـــــــــــــ و الذاكرين الله كثيرا و الذاكرات اعد لهم الله مغفرة و أجرا عظيما )
خسران تاركه قال تعالى : ( يا أيها الذين امنوا لا تلهكم اموالكم و لا أولادكم عن ذكر الله و من يفعل ذلك فأولئك هم الخاسرون )
ذكره للذاكرين قال تعالى : ( فاذكرونى أذكركم و اشكروا لى و لا تكفرون )
الذكر أكبر من كل شىء قال تعالى اتل ما اوحى اليك من الكتاب و اقم الصلاه ان الصلاه تنهى عن الفحشاء و المنكر و لذكر الله اكبر )
و المراد ان الذكر اعظم من نهى الصلاه عن الفحشاء و المنكر و بذلك اصبح افضل الطاعات لان الطاعه هى ذكر الله تعالى .
ختام الحج به قال تعالى ( فاذا قضيتم مناسككم فاذكروا الله كذكركم اباءكم او اشد ذكرا )
ختام الصلاه به قال تعالى : ( فاذا قضيتم الصلاه فاذكروا الله قياما و قعودا و على جنوبكم )
ختام الجمعه به قال تعالى : ( قاذا قضيت الصلاه فانتشروا فى الارض و ابتغوا من فضل الله و اذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون )


الدليل من السنه

(1) فى المسند مرفوعا من حديث أبى الدرداء قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( ألا انبئكم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم و أرفعها فى درجاتكم و خيرلكم من اعطاء الذهب و الفضه و ان تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم و يضربوا أعناقكم ) قالوا و ما ذاك يا رسول الله فقال ( ذكر الله عز و جل ) )
(2) حديث عن أبى هريره قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يقعد قوم يذكرون الله الا حفتهم الملائكه و غشيتهم الرحمه و نزلت عليهم السكينه و ذكرهم الله فيمن عنده) صحيح مسلم..
(3) فى صحيح مسلم عن معاويه ان رسول الله صلى الله عليه و سلم خرج على حلقه من اصحابه فقال ( ما اجلسكم ، قالوا جلسنا نذكر الله و نحمده على ما هدانا للاسلام و من به علينا قال صلى الله عليه و سلم الله ما اجلسكم الا ذلك ) قالوا : الله ما اجلسنا الا ذلك قال صلى الله عليه و سلم أما انى استحلفكم تهمه لكم و لكن أتانى جبريل فأخبرنى أن الله يباهى بكم الملائكه)
(4) سأل أعرابى رسول الله صلى الله علية وسلم فقال أى الأعمال عملا أفضل ؟ فقال صلى الله علية وسلم ) ان تفارق الدنيا ولسانك رطب من ذكر الله ) ..
(5) وعن جابر قال : خرج علينا رسول الله صلى الله علية وسلم فقال ايها الناس ارتعوا فى رياض الجنة) قلنا : وما رياض الجنة ؟ قال (مجالس الذكر)..

رفع الصوت فى الذكر

يباح على اطلاقة فى غير المسجد ، اما فى المسجد فيباح بشرط :
أولا عند الأحناف :
قرروا انة افضل اذا ترتب علية ايقاظ قلب الذاكر وطرد النوم من عينية وتنشيطة للطاعة ويكرة رفع الصوت بالذكر ان ترتب علية تهويش على المصلين ..

ثانيا عند الشافعيين :
قالوا: لا كراهة فية مالم يهوش على مصل أو قارئ او مدرس .

ثالثا عند الحنابلة:
قالوا الا اذا ترتب علية تهويش على المصلين
كتاب الفقة على المذاهب الأربعة صــــــــــــــــــ240ـــــــــــــــــــــ


الأناشيد فى الذكر

قال المالكية : انشاد الشعر حسن ان تضمن ثناء على الله تعالى أو رسول الله صلى الله علية وسلم او حثا على خير
وقال الشافعية : يجوز انشاد الشعر ان اشتمل على حكم ومواعظ وغير ذلك لايحرم ولا يكرة يباح انشادة
وقال الأحناف : الشعر ان كان مشتملا على مواعظ وحكم وذكر نعمة الله وصفة المتقين فهو حسن ..
كتاب الفقة على المذاهب الأربعة صـــــــــــــ244ــــــــــــــــــــــــ

التصفيق فى حلقات الذكر

امر تدعو الية الضرورة وتطلبة حاجة الذكر وتعدد الذاكرين فالذاكرين لابد ان يتآلفوا فى وحدة النطق ومقاطع الصوت حتى تنتظم افئدتهم على حالة يرتاح اليها السمع الا شوشر الذاكرين بعضهم على بعض وفوتوا على انفسهم المعنى المقصود من الذكر

الاهتزاز فى حلقات الذكر
نشوة تدفع الذاكر الى الاهتزاز وقد ورد ان النبى صلى الله علية وسلم تمايل لقصيدة كعب بن زهير استحسانا لها وتعبيرا عن صادق شعوره لقائلها حتى سقطت بردتة من على كتفهة الشريفين

لااله الا الله
نفى واثبات
لااله :نفى ،الا الله : اثبات
فالنفى ينصب على كل ما سوى الله من المعبودات بغير حق
الاثبات : الأعتراف بوحدانية الله
قال امامنا الراضى __ قدس الله سرة..
لااله لاالله على ثلاثة أنواع :
نوع تعطية للمبتدئين هو لامعبود بحق الا الله
ونوع تعطية للمتوسطين هو لامقصود الا الله
ونوع للمنتهين هو لاموجود الا الله
النفى على اليمين والاثبات على اليسار ..
ينفى من القلب اعتقاد التأثير او الألوهية لغير الله فيلقيها على اليمين ثم يرجع بالإثبات على اليسار فى القلب ..
الله
اسم علم على ذات واجبة الوجود


هو
ضمير شأن يوصلك الى الله ويقطعك عن سواه ويدلك على الله رأسا من حيث هو لا من حيث النسب ، والاضافات بالقياس الى عالم الحدوث .
اما الاسماء المشتقة فلا تفيد كمال الاستغراق فى مقام معرفة الحق . بمعنى ان العبد اذا ذكر الله باسم من اسمائة المشتقة لم يكن مستغرقا فى معرفة الله لانة اذا قال يارحمن فحينئذ يتذكر رحمتة فيميل طبعه الى طلبها فيكون طالبا للحصة وكذلك اذا قال ياكريم ما اذا قال ياهو فانة لا يتطلب غير البته..
الحى
صاحب الحياة كلها الممد جميع الكائنات بها .
القيوم
القائم بذاتة المقوم لغيره .
فجميع المخلوقات قائمة بة بحيث لو تخلى عنها ماكانت شيئا مذكورا (( هو الحى القيوم ))


وإلى اللقاء في الجزء الثاني أترككم في رعاية الله وأمنه
مع وافر تحياتي
الفقير / السيد عبد الرحيم
الحامدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhamedeiah.forumegypt.net
 
مرشد المٌريد فى الفقة والتصوف والتوحيد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطريقة الحامدية الشاذلية  :: منتدى سيدي سلامة الراضي-
انتقل الى: